منتدى ثقاقي-اجتماعي-يطمح الى الارتقاء بالقوصيه وتطويرها المنتدى منبر لكل ابناء القوصيه

منتدى ابناء القوصيه يدعو شرفاء اسيوط الى كشف اي تجاوزات تمت من اي من موظفي النظام الفاسد وتشرها في منبرنا الحر
حسبنا الله ونعم الوكيل لقد خطفت منا مصر مره اخري

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

المواضيع الأخيرة

» ابو هريره
الخميس مارس 22, 2018 5:07 am من طرف طلعت شرموخ

» عمر بن عبدالعزيز
الأحد مارس 11, 2018 11:23 pm من طرف طلعت شرموخ

» عمر بن عبدالعزيز
الأحد مارس 11, 2018 11:23 pm من طرف طلعت شرموخ

» عمر بن عبدالعزيز
الأحد مارس 11, 2018 11:23 pm من طرف طلعت شرموخ

» بحور العلم
الأربعاء يناير 17, 2018 7:51 pm من طرف طلعت شرموخ

» بيت العنكبوت
الأربعاء يناير 17, 2018 6:19 am من طرف طلعت شرموخ

» بلاغة القرآن
الإثنين يناير 15, 2018 11:08 pm من طرف طلعت شرموخ

» وفاة ام الاستاذ حمدي احمد عبدالعال نصير
الأحد يناير 14, 2018 6:10 am من طرف ابو يحيي

» ام الدنيا وهاتبقي اد الدنيا
الخميس يناير 11, 2018 6:10 pm من طرف ابو يحيي

» سر الدوران حول الكعبه
السبت يناير 06, 2018 11:32 pm من طرف ابو يحيي

» داوود عليه السلام
السبت يناير 06, 2018 5:33 pm من طرف ابو يحيي

» فضائل يوم الجمعه
الجمعة يناير 05, 2018 1:39 pm من طرف ابو يحيي

» احفظ الله يحفظك
الجمعة يناير 05, 2018 1:35 pm من طرف ابو يحيي

» علاقاتنا كالقنافذ
الجمعة يناير 05, 2018 1:31 pm من طرف ابو يحيي

» وفاة محمد وحيد عبدالحافظ سليم
الثلاثاء يناير 02, 2018 10:12 pm من طرف طلعت شرموخ


    لدولة العامرية

    شاطر
    avatar
    طلعت شرموخ
    المدير التنفيذي
    المدير التنفيذي

    عدد المساهمات : 4243
    تاريخ التسجيل : 09/10/2010

    default لدولة العامرية

    مُساهمة من طرف طلعت شرموخ في الأحد أبريل 07, 2013 11:27 am



    ا
    الحاجب المظفر
    نمى إلى عبد الملك في تلك الأثناء، ما كان يجيش به أمير قشتالة سانشو غرسية من قصد إلى العدوان، فرأى أن يعاجله بالغزو.

    فخرج م
    لدولة العامرية

    ن قرطبة في صيف سنة 397 هـ (1007 م) في غزوته الخامسة، وهى المعروفة
    بغزوة قلونية، أو غزوة النصر، وسار مخترقاً أراضي قشتالة. ويبدو من أقوال
    الرواية الإسلامية
    أن عبد الملك لم يواجه يومئذ أمير قشتالة فحسب،
    ولكنه كان يواجه جبهة متحالفة من الملوك النصارى، يشترك فيها سانشو غرسية،
    وألفونسو الخامس ملك ليون، وسانشو الثالث ملك نافار، وعدد من الزعماء
    النصارى في مقدمتهم بنو غومس قد هزم النصارى في تلك الموقعة هزيمة عظيمة في
    ظاهر مدينة قلونية
    (كلونية) ، الواقعة شمال نهر دويرة على مقربة من
    شنت إشتيبن، وأحرز عليهم نصراً مبيناً، وافتتح الحصن صلحاً. ووصل كتاب
    الفتح إلى قرطبة، وقرىء على الكافة كالعادة، فكان له وقع عظيم، وكان أهل
    قرطبة يخشون سوء العاقبة من اجتماع الجيوش النصرانية لقتال المسلمين. وقفل
    عبد الملك بالجيش إلى قرطبة، فوصل إليها في أواخر ذى الحجة من تلك السنة،
    واتخذ على أثر ذلك لقبه
    " المظفر بالله " تنويهاً بما أحرزه من النصر
    العظيم فتقدم إلى الخليفة هشام، على أثر عوده من غزوة قلونية، والتمس إليه
    إخراج الأمر له، أن يتسمى " بالمظفر " وهو اللقب الذى اختاره
    وآثره،
    وأن يكنى في سائر ما يذكر عنه " بأبى مراون "، وأن ينعم على ابنه الغلام
    محمد، الذى منح لقب الوزارة، بلقب " ذى الوزارتين "، ويعلى بذلك مرتبته على
    سائر الوزراء، وأن يكنى بأبى عامر، كنية جده، وكان الخليفة يقيم يومئذ عند
    الحاجب. بقصر الزاهرة، في الجناح الفخم الذى أنشىء وقتها، ففى منتصف

    المحرم سنة 398 هـ، تحرك الخليفة خفية إلى قصر ناصح من قصور الزاهرة،
    واستدعى حاجبه، وفاوضه فيما أراد. ولما انصرف من لدنه، اتبعه في الحال
    بمرسوم التكريم الذى التمسه، فأذاع عبد الملك نص المرسوم، وبعث بالكتب
    للعمل به




    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة مايو 25, 2018 10:54 am